"العليمي" يرأس لقاءا موسعا لقيادات "حضرموت" الرسمية والمجتمعية ويتعهد بالعمل على انهاء مشاكل المحافظة
الثلاثاء 20 يونيو ,2023 الساعة: 05:44 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

ترأس، رئيس مجلس القيادة الرئاسي، رشاد العليمي، لقاءا موسعا، لقيادات محافظة حضرموت، الرسمية والمجتمعية، لمناقشة التطورات في المحافظة، التي تشهد توترا سياسيا وعسكريا كبيرين، بين المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا، والمكونات والقوات الموالية والتابعة للشرعية، في ظل أزمات تعصف بالخدمات العامة، كالكهرباء. 

اللقاء عقد بحضور محافظ حضرموت مبخوت بن ماضي، وقيادات السلطة المحلية، والقيادات والوجهاء، والشخصيات الاجتماعية المشاركة في المشاورات الحضرمية التي اقيمت مؤخرا، في السعودية، برعاية الاخيرة. 

وفي اللقاء، اكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، حرص المجلس والحكومة على دعم جهود السلطة المحلية في تعزيز الامن، والسكينة العامة، وتخفيف المعاناة الانسانية عن المواطنين. 

وتعهد بالعمل على ايجاد حلول لمشاكل الخدمات الاساسية، بما في ذلك، ايجاد الحلول الجذرية لقطاع الكهرباء. 

واشاد الرئيس، بالأجواء الايجابية التي سادت مشاورات أبناء محافظة حضرموت ومكوناتهم، وجهو المملكة العربية السعودية للنأي بمحافظة حضرموت والمناطق المحررة عن اي نزاعات بينية، والتفرغ لمواجهة مشروع ولاية الفقيه المتربص بالجميع، وفق مانص عليه اعلان نقل السلطة، والاهداف الاستراتيجية لمجلس القيادة الرئاسي. 

ونوه العليمي في هذا السياق، بدور حضرموت السباق في "مقارعة الامامة، وهزيمة قوى التطرف والارهاب، واستقبال النازحين الفارين من حرب المليشيا الحوثية المدعومة من النظام الايراني، كأفضل تمثيل لمجتمع الدولة والمشروع الحضاري الذي ينشده الشعب اليمني في كل مكان". 

وابدى رئيس مجلس القيادة الرئاسي، ثقته بعزيمة ابناء حضرموت في تجاوز التحديات، وتقديم محافظتهم كمثال معهود للسلام. 

وشدد على أهمية تعزيز أبناء حضرموت لوحدة الصف، واستثمار قدرات المحافظة ومقوماتها التنافسية لجلب رؤوس الاموال، وتفعيل اجهزة العدالة، وانفاذ القانون. 

ودعا العليمي ابناء محافظة حضرموت الى تعزيز المكانة العظيمة التي خلدوها عن محافظتهم العريقة في ذاكرة الاجيال كمهد للحضارة الانسانية، ومصدر الهام في التنمية والاعمار، واحترام مؤسسات الدولة، ونشر ثقافة التعايش والوسطية في مختلف انحاء العالم، حد قوله. 

وتحدث عدد من الحضور، عن مشاكل المحافظة، وأثاروا أسئلة بشأن مستقبلها، وحقوق مواطنيها في ادارة شؤونهم الاقتصادية، والامنية، والاحتياجات الانسانية والانمائية، والدور المعول على مجلس القيادة الرئاسي، والحكومة، والسلطة المحلية في تذليل الصعوبات، والوفاء بالاستحقاقات الملحة على مختلف الاصعدة. 



Create Account



Log In Your Account