نقابة الصحفيين تندد باستمرار سياسة الترهيب الحوثية بحق الصحفيين
الثلاثاء 02 يناير ,2024 الساعة: 06:39 مساءً
الحرف28 - خاص

نددت نقابة الصحفيين اليمنيين، باستمرار المليشيا الحوثية استخدام سياسة الترهيب بحق الصحفيين في المناطق الخاضعة لسيطرتها، واخرها الاعتداء على الصحفي مجلي الصمدي، مدير ومالك إذاعة صوت اليمن، أمام منزله بصنعاء بعد ظهر يوم أمس الأثنين، في ثاني اعتداء مماثل على الصحفي ذاته خلال اشهر. 

وحسب بيان لنقابة الصحفيين اليمنيين، قال الصمدي انه تعرض للاعتداء من قبل ثلاثة أشخاص قاموا ايضا بكسر زجاج سيارته بعد يوم من إصدار محكمة الإستئناف حكما بإلغاء الحكم الإبتدائي المؤكد على حق إذاعة صوت اليمن في إعادة البث وإستعادة أجهزتها المنهوبة من قبل وزارة الإعلام التابعة للحوثيين. 

وأكدت نقابة الصحفيين ادانتها بأشد العبارات لـ"هذه الانتهاكات الممنهجة بحق صحفي أعزل يطالب بحقوقه ويتمسك بحقه الدستوري في التعبير عن رأيه". 

وحملت النقابة، سلطة الأمر الواقع بصنعاء كامل المسئولية عن "هذا الترهيب  الذي بدأ بإغلاق الإذاعة ثم اقتحامها ونهبها، ورفض تنفيذ حكم ابتدائي بعودة الإذاعة للعمل، ومن وثم الإعتداء على الزميل". 

النقابة أكدت ان قيادات في جماعة الحوثي حرضت على الصحفي الصمدي وصولا للحكم القضائي الذي يسلبه حقه وما صاحبه من تهديد وتهكم من قاضي المحكمة عندما طلب من الصحفي ترك مهنة الإعلام, و الذهاب للعمل بالزراعة في صورة تكشف عدم حيادية القضاء واستخدامه لخدمة سلطة الأمر الواقع, وأخيرا تكرار الاعتداء عليه. 

واكدت أن حالة الإفلات من العقاب للمعتدين على الزميل مجلي في الواقعتين المختلفتين هي رسالة ترهيب لكل الصحفيين العاملين في مناطق سيطرة الحوثيين لإخراس كل صوت مطالب بحقوقه. 

ودعت نقابة الصحفيين اليمنيين كافة المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير وفي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين للتضامن مع الزميل ومساندة حقوقه في إعادة إذاعته وكل ممتلكاتها  والكشف عن المعتدين ومعاقبتهم  وكل منتهكي حرية الصحافة. 

وكان الصمدي قد تعرض للضرب المبرح من قبل مسلحين يتبعون المليشيا الحوثية في العاصمة صنعاء بالقرب من منزله، في اغسطس الماضي 2023.



Create Account



Log In Your Account