الجارديان: الهجمات الحوثية على الملاحة وصلت نقطة الغليان
الإثنين 08 يناير ,2024 الساعة: 01:18 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

حذرت صحيفة الجارديان البريطانية من أنه برغم أن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر وصلت نقطة الغليان، إلا أن أي رد عسكري بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سيكون خطأً فادحاً ربما يخدم أهداف الجماعة ومصالحها الخاصة. 

ووفقا لتحليل الجارديان، أثار استهداف الحوثيين للسفن التجارية وتعطيل طرق التجارة الحيوية، إدانة قوية من الولايات المتحدة وحلفائها. وفي يوم الأربعاء الماضي، أصدرت الولايات المتحدة وبريطانيا والعديد من الحلفاء إنذاراً نهائياً للميليشيات، معلنة أن هجماتها "غير قانونية، وغير مقبولة، ومزعزعة للاستقرار بشكل كبير". وإلى جانب البيان، كشفت معلومات مسربة أن الجيش الأمريكي حدد أهدافًا محتملة، بما في ذلك منشآت الرادار ومواقع إطلاق الصواريخ ومستودعات الذخيرة. 

وبشير التحليل إلى أن هجمات الحوثيين أثرت بشكل كبير على التجارة العالمية، مما أجبرها على تغيير مسار سفن الشحن بعيدًا عن البحر الأحمر. وقد تعرض هذا الطريق الاستراتيجي، الذي يعتبر حيويا لربط آسيا بأوروبا والولايات المتحدة، للخطر، مما أدى إلى زيادة التكاليف والتحديات اللوجستية لشركات الشحن الكبرى. وعانت إسرائيل، وخاصة ميناء إيلات، من انخفاض بنسبة 85٪ في نشاط الشحن منذ بدء حملة الحوثيين، مما تسبب في أضرار اقتصادية. 

وأضاف "بينما تفكر الولايات المتحدة وحلفاؤها في الرد العسكري، تنشأ مخاوف بشأن العواقب الأوسع نطاقا. ويرى المحللون أن مهاجمة اليمن يمكن أن تخاطر بقلب وقف إطلاق النار الهش بين الحوثيين والمملكة العربية السعودية، مما قد يؤدي إلى إعادة إشعال الصراعات التي ابتليت بها المنطقة منذ أوائل عام 2015".  

وتبذل الجهود للضغط على إيران، الداعمة للحوثيين، لمنع الميليشيا من شن المزيد من الهجمات على سفن الشحن. 

وكان الحوثيون، المندمجون في شبكة إقليمية تسمى محور المقاومة، بمثابة نقطة محورية لدعم إيران، بهدف تكثيف الضغط على إدارة بايدن فيما يتعلق بالصراع في غزة. 

وحذرت الصحيفة البريطانية من ان الرد العسكري ضد الحوثيين في اليمن قد لا يضمن تغييراً في التكتيكات. مضيفة أن الحوثيين، الذين يقدمون أنفسهم كداعمين نشطين للقضية الفلسطينية، لديهم مصالحهم وأولوياتهم الخاصة، المتجذرة في السياق التاريخي لليمنيين الداعمين للقضية الفلسطينية. 

ومع تطور المناقشات الدبلوماسية والعسكرية، هناك اعتراف متزايد بالعواقب الإنسانية المحتملة. إن أي هجوم للتحالف بقيادة الولايات المتحدة على الحوثيين يمكن أن يعيد فتح الجروح في اليمن، حيث أدى الصراع المطول إلى أزمة إنسانية حادة، مما تسبب في مئات الآلاف من الوفيات لأسباب غير مباشرة مثل نقص الغذاء وتفشي وباء الكوليرا.



Create Account



Log In Your Account