العدوان على غزة.. قصف مكثف على القطاع والعثور على مقبرة جماعية لفلسطينيين أعدمهم الاحتلال وحصيلة الشهداء ترتفع
الأربعاء 31 يناير ,2024 الساعة: 09:25 مساءً
متابعات

خاضت المقاومة الفلسطينية اشتباكات عنيفة مع الجيش الصهيوني في محاور عدة بغزة، في حين ارتكب الاحتلال 16 مجزرة في القطاع خلال الساعات 24 الماضية، ذهب ضحيتها 150 شهيدا ونحو 313 جريحا وحصيلة الشهداء تقترب من ال 27 الفا.

وقالت وزارة الصحة في اليوم ال 117 من العدوان، إن عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على غزة ارتفع إلى 26 ألفا و900، والمصابين إلى 65 ألفا و949 منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. 

وأضافت أن الاحتلال ارتكب 16مجزرة في القطاع، راح ضحيتها 150 شهيدا، و313 مصابا خلال الساعات الـ24 الماضية. 

وفيما يتعلق بالقصف، قال مراسل الجزيرة إن الاحتلال نسف مربعا سكنيا وسط محافظة خان يونس صباح اليوم الأربعاء، وقصف بالمدفعية وسط وغربي المحافظة، التي وصل عدد الشهداء الذين سقطوا فيها منذ أمس الثلاثاء إلى 17 شهيدا. 
وأضاف أن شهداء وجرحى سقطوا في قصف مدفعي إسرائيلي على بيت حانون شمال شرقي قطاع غزة. 

واستهدف قصف جوي إسرائيلي جباليا شمالي غزة، مشيرا إلى أن الطائرات الحربية الإسرائيلية تحلّق بكثافة في أجواء شمالي القطاع. 

واستهدف القصف الجوي -أيضا- المناطق الجنوبية لمدينة غزة، مشيرا إلى أن انفجارا هز وسط المدينة. 
وقالت الجزيرة إن قوات الاحتلال قصفت منزلا في حي الدرج شرقي مدينة غزة، مما أدى لوقوع إصابات، كما تدور اشتباكات بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في المناطق الغربية لشمال غزة، حيث سُمع دوي إطلاق نار كثيف. 
وقصفت قوات الاحتلال منزلا في مخيم البريج وسط قطاع غزة خلال الساعات الأخيرة.

واستهدفت محيط مدرسة تؤوي نازحين في مخيم النصيرات وسط القطاع، في حين وصلت جثامين 11 شهيدا بينهم طفلان إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح وسط القطاع غزة، بعد قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنزل عائلة فلسطينية. 

كما جرت اشتباكات مسلحة جرت بين قوات الاحتلال وعناصر المقاومة قرب نادي الفروسية، وأوضح أن الاشتباكات تجري وسط إطلاق نار كثيف من آليات جيش الاحتلال. 

بالمقابل، نشرت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- مقطع فيديو يظهر اشتباك مقاتليها مع قوات الاحتلال في حي تل الهوى غربي مدينة غزة. 

وفي بداية المقطع، ظهر أحد مقاتلي القسام وهو يخرج من حديقة أحد المنازل مرددا "لعيونك يا شيخ صالح"، في إشارة إلى صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس الذي اغتالته إسرائيل في بيروت الشهر الماضي. 

وقصف المقاتل آلية إسرائيلية كانت متوقفة على مقربة من سياج المنزل الذي خرج منه فأصابها بصورة مباشرة، قبل أن يقصف دبابة من المكان نفسه. 

وأظهر المقطع أيضا اشتباكا بالأسلحة الخفيفة واستهداف جرافة من داخل أحد المنازل، ثم تسلق المقاتلون منزلا مدمرا واستهدفوا دبابة كانت متوقفة أمامه مباشرة. 

وسُمع -في المقطع- صوت أحد المقاتلين، وهو يطلب من زميله قصف جرافة إسرائيلية، كما ظهر أحد المقاتلين، وهو يصور العملية. 

ونقل أحد المقاتلين صورة دبابة تلتهمها النيران، وقال إنها استهدفت في محور تل الإسلام بقذيفة "الياسين-105".

استهداف الهلال الأحمر 

وفي وقت سابق أمس الثلاثاء، قال الهلال الأحمر الفلسطيني إن جيش الاحتلال ألقى قنابل دخانية على بوابة مبنى جمعيته في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، مما تسبب في اشتعال النيران في خيام النازحين داخل أسوار المبنى، وأضاف الهلال الأحمر الفلسطيني أن قوات الاحتلال هدمت السور الخارجي للمبنى، وأطلقت النار والقنابل الدخانية على النازحين وكوادر الهلال الأحمر. 

وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان مساء أمس، إن اقتحام الجيش الإسرائيلي مبنى جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى الأمل في خان يونس جنوب قطاع غزة، يمثل جريمة حرب. 

وحذّرت من ارتكاب جيش الاحتلال مجزرة جديدة بعد اقتحامه لساحة مبنى جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ومستشفى الأمل في خان يونس، وسط إطلاق النار بكثافة على الموجودين في المستشفى من طواقم طبية وجرحى ونازحين. 

وتواصل قوات الاحتلال حصار مستشفى الأمل ومجمع ناصر الطبي في خان يونس لليوم العاشر على التوالي، وقالت وزارة الصحة في غزة أمس إن الاحتلال الإسرائيلي يضع 150 كادرا طبيا، و450 جريحا، و3 آلاف نازح في دائرة الاستهداف بسبب ذلك الحصار. 

وأكدت الوزارة نفاد الطعام المخصص للطواقم والجرحى والنازحين في مجمع ناصر الطبي، مع تراكم النفايات في أقسام وساحات المجمع؛ بسبب رفض الاحتلال السماح بنقلها إلى الخارج. 

وحذَّرت الوزارة من أن المولدات الكهربائية في مجمع ناصر الطبي ستتوقف خلال يومين نتيجة نقص الوقود.

العثور على مقبرة جماعية 

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن العثور على جثامين 30 شهيدا -مكبلين- دليل واضح على "جريمة إعدام صهيونية" بحقهم، وإن هناك معطيات متزايدة تفيد بتعرض معتقلين من غزة لعمليات إعدام مع استمرار الإبادة الجماعية بالقطاع. 

وأوضح -في بيان اليوم الأربعاء- أن الشهداء الثلاثين عثر على جثامينهم أمس في بيت لاهيا شمال القطاع داخل إحدى المدارس التي كان يحاصرها الاحتلال. 

وقال نادي الأسير إن روايات شهود توضح أن الشهداء كانوا مكبلي الأيدي ومعصوبي الأعين، وهو ما يؤكد أنهم كانوا قيد الاعتقال، الأمر الذي يظهر بجلاء أن الاحتلال ارتكب جريمة إعدام ميدانية بحقهم.


Create Account



Log In Your Account