أدانت جريمة رداع.. أكثر من 100 منظمة تطالب المجتمع الدولي بإعلان موقف واضح من الأعمال الإرهابية الحوثية
الخميس 21 مارس ,2024 الساعة: 03:24 مساءً
متابعات

أدانت منظمات المجتمع المدني، بأشد العبارات جريمة تفجير مليشيات الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، منازل مواطنين في مدينة رداع بمحافظة البيضاء على مرأى ومسمع من العالم،  مطالبة المجتمع الدولي بإعلان موقف واضح من جرائم المليشيات. 

وقالت  116 من منظمات المجتمع المدني في اليمن في بيان مشترك، إن "ما تقوم به المليشيات الحوثية من جرائم نهب، وتفجير لمنازل المواطنين، تعد جرائم حرب بموجب الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وفي مقدمتها اتفاقية جنيف الرابعة، ومخالفة لكل الشرائع السماوية والقوانين والأعراف السائدة"، وفقا لوكالة سبأ. 

وأضاف البيان أن" المليشيات الحوثية فجرت، يوم الثلاثاء الماضي الموافق 19 مارس 2024م (8) منازل مملوكة لمدنيين في حي الحفرة بمدينة رداع بالعبوات الناسفة، والتي سقط ضحيتها (13) مدنياً بين قتيل وجريح بينهم نساء وأطفال". 

وأكدت المنظمات في بيانها المشترك، أن هذه الجريمة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة التي ترتكبها المليشيا الحوثية ضد اليمنيين المخالفين لمشروعها العنصري الطائفي، وإنما تأتي ضمن سلسلة جرائم إرهابية ممنهجة تمارسها مليشيا الحوثي بشكل شبه يومي ومنظم. 

وأوضحت أن المليشيات الحوثية ومنذ انقلابها تواصل سلوكها الإرهابي في تفجير منازل المعارضين لأفكارها ومعتقداتها الطائفية في انتهاك جسيم لحقوق الإنسان، واعتداء صارخ لأهم مبادئ القانون الدولي. 

وذكرت المنظمات، ان جريمة تفجير الحوثيين 8 منازل في حي الحفرة بمدينة رداع، تسبب في مقتل أسرة المواطن محمد سعد اليريمي، الذي توفي هو وزوجته وجميع أطفاله وهم: سعد محمد اليريمي (33) عاما، وعلي محمد اليريمي (22 ) عاما، وجبلي محمد اليريمي (18) عاما، ورمزي محمد سعد اليريمي (15) عاما، ومبروكة محمد سعد (19) عاما، وكريمة أحمد العدادي (زوجة إبراهيم محمد سعد اليريمي، الذي أصيب أيضاً في الجريمة).مشيرة الى اصابة خيرية الفارع (30) عاما، وإبراهيم سعد محمد سعد اليريمي (عامين)، ولطفية سعد محمد سعد اليريمي (5) سنوات، ومحمد سعد محمد سعد اليريمي (9) سنوات، والحاج أحمد الخلبي (60) عاما، و‏عائشة الخلبي (55 ) عاما، وعلي أحمد الخلبي، اختطفه الحوثيون وهو في حالة خطرة. 

ولفتت المنظمات، إلى أن المليشيات الحوثية فجرت منازل المواطنين التالية: منزل محمد اليريمي، ومنزلان لإبراهيم الزيلعي، ومنزل علوي المجاهر، ومنزل آل ناقوس، ومنزل المواطن أحمد خلبي، ومنزل المواطن صالح هادي، ومنزل آل الفيه. 

وأشارت منظمات المجتمع المدني، إلى أن دوافع الميليشيا في تفجير منازل الخصوم يعود إلى تاريخها المتأصل في سلوكها، وتعتبر التفجير وسيلةً للانتقام من الخصوم، وتخويف وترهيب الآخرين، فضلاً عن التجريف السكاني لإيجاد تغيير ديمغرافي. 

وطالبت المنظمات مجلس الأمن الدولي والمنظمات والهيئات التابعة للأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان، بإدانة مثل هذه الجرائم والممارسات الإرهابية، والعمل على مساءلة المليشيات الحوثية وقيادتها على جرائم القتل والاختطاف والتشريد وتفجير المنازل وتجنيد الأطفال واختطاف النساء. 

كما طالبت منظمات المجتمع المدني، المجتمع الدولي والامم المتحدة والمبعوثين الاممي والأمريكي بمغادرة مربع الصمت، وإعلان موقف واضح من الأعمال الارهابية التي تقوض جهود التهدئة، وتندرج ضمن سياسات التهجير القسري للمدنيين وجرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية.


Create Account



Log In Your Account