رابطة حقوقية تستنكر وفاة ثلاثة مختطفين بظروف غامضة في سجون الحوثيين وطارق صالح
السبت 06 أبريل ,2024 الساعة: 08:50 مساءً
متابعات

استنكرت رابطة أمهات المختطفين وفاة ثلاثة مختطفين بظروف غامضة في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية  وطارق صالح عضو المجلس الرئاسي قائد ما تسمى بالمقاومة الوطنية. 

وقالت الرابطة في بيان لها، إنها تلقت بلاغات بوفاة ثلاثة محتجزين خلال شهر رمضان المبارك، معبرة عن تعازيها لأسر الضحايا بوفاة أحبائهم في المعتقلات. 

وأدانت الرابطة هذه الجرائم التي ارتكبتها جماعة الحوثي والقوات المشتركة للساحل الغربي التابعة لعضو المجلس الرئاسي طارق صالح  بحق المختطفين وهم: صبري عبدالله محمد سالم الحكيمي، كبير المدربين بوزارة التربية والتعليم بصنعاء والذي اختطفته جماعة الحوثي بتاريخ 3 أكتوبر 2023 ونقلته إلى جهة مجهولة ليظهر بعد فترة في سجن الأمن السياسي بصنعاء. 

بالإضافة إلى أن خالد حسين غازي، نزيل السجن الاحتياطي في ذمار والذي وجدت أسرته آثار طعنة تحت ذقنه ورفضت الأسرة استلام الجثة حتى عرضه على طبيب شرعي، وعلي شجيعي المحتجز في معسكر أبو موسى الأشعري والذي يتبع القوات المشتركة في الساحل الغربي بالحديدة، وفقا للبيان. 

وأكدت الرابطة أن الثلاثة توفوا بعد فترة من اختطافهم وفي ظروف غامضة دون معرفة أسباب الوفاة. وأوضحت أن أهالي الضحايا أبلغوا بوفاة مختطفهم وإبلاغهم للحضور لاستلامها ودفنها ليرفض الأهالي استلامها حتى يتم عرضها على طبيب شرعي والذي رفضته جهتي الاختطاف ممثلة بالحوثيين وقوات طارق صالح. 

وأوضحت أن هذه الوفيات في السجون والتي وصلت إلى ثلاث حالات وفاة خلال شهر رمضان تمثل انتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان وجريمة بحق القيم الإنسانية. 

وعبرت الرابطة عن تضامننا الكامل مع عائلات الضحايا،  مطالبة بمعاقبة مرتكبي هذه الجرائم حتى تكون رادعاً لضمان عدم تكرارها. 

ودعت إلى الإفراج الفوري عنه، محملة  جميع الأطراف المسؤولية الكاملة عن حياتهم وسلامتهم. كما دعت المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية إلى التحرك العاجل لإيقاف هذه الجرائم والضغط للإفراج عن المختطفين جميعاً قبل فوات الأوان.


Create Account



Log In Your Account