المجلس الرئاسي يتسلم رسالة من غروندبرغ حول تمديد الهدنة وسط أنباء عن "مؤشرات إيجابية"
السبت 30 يوليو ,2022 الساعة: 07:54 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

تسلم المجلس الرئاسي، السبت، على رسالة مقدمة من المبعوث الخاص للامم المتحدة هانس غروندبرغ، حول تمديد الهدنة التي تنتهي الثلاثاء المقبل (2 أغسطس/آب).

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) إن المجلس اطلع من وزير الخارجية احمد بن مبارك، على الرسالة المقدمة من غروندبرغ، حول الهدنة والاطار المقترح لتمديدها "في ظل تعنت الحوثيين عن الوفاء بالتزاماتها بموجب اعلان الهدنة، وخروقاتها، وانتهاكاتها المستمرة في مختلف الجبهات".

ولم تتطرق الوكالة إلى أي تفاصيل حول الرسالةوموقف المجلس الرئاسي من تمديد الهدنة. 

ووافقت الحكومة اليمنية ومليشيا الحوثي، مطلع يونيو/ حزيران الماضي، على تمديد هدنة إنسانية في البلاد لمدة شهرين، بعد انتهاء سابقة لها مماثلة بدأت في 2 أبريل/ نيسان السابق.

وتسعى الأمم المتحدة وأمريكا عن طريق مبعوثيها إلى اليمن لتمديد الهدنة التي توصف بـ"الهشة" رغم رفض الحوثيين فتح طرق تعز ورفع الحصار عن المدينة واستمرار القصف وارتكاب المجازر. 

وأخفقت جولتان من المباحثات نظمتهما الأمم المتحدة في العاصمة الأردنية عمان بين الحكومة والحوثيين خلال الشهرين الماضيين في التوصل إلى توافق حول ملف فتح الطرق الشائك، إذ يتمسك الحوثيون بمقترح أحادي يتضمن فتح طرق ثانوية إلى تعز، بينما تصر الحكومة على فتح الطرق الرئيسية التي كان المواطنون يسلكونها قبل اندلاع الحرب في 2015.

وتتحدث تقارير صحفية عن موافقة مبدائية للحكومة على تمديد الهدنة رغم الدعوات الشعبية و السياسية بعدم التمديد قبل فتح طرق تعز.

ونقلت صحيفة البيان الإماراتية عن مصادر يمنية وأخرى أممية قولها إن الأطراف اليمنية وافقت من حيث المبدأ على تمديد الهدنة وهو أمر أكده نائب الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، الذي أوضح أن المنظمة الدولية تدرس أيضاً خيارات ربط مطار صنعاء بمزيد من الوجهات، إضافة إلى عمّان والقاهرة، خلال فترة التمديد الجديدة وتحدث عن تفاؤل بشأن تمديد الهدنة.

وكانت صحيفة الشرق الأوسط كشفت نقلا عن مسؤول حكومي عن وجود "مؤشرات إيجابية" بشأن تجديد الهدنة الأممية وذلك بعد جولات مكوكية للمبعوث الأممي وجولة أخرى للمبعوث الأمريكي. 

وتطالب الحكومة اليمنية بإلزام الحوثيين بتنفيذ استحقاقات الهدنة المتعلقة بفتح الطرقات حول مدينة تعز، ودفع رواتب الموظفين من عوائد موانئ الحديدة، فيما يشترط الحوثيين مزيد التسهيلات الاقتصادية التي تشمل فتحا كاملا لمطار صنعاء الدولي وميناء الحديدة على البحر الأحمر.

وتنتهي الهدنة الحالية التي أبرمتها السعودية بصورة مباشرة مع الحوثيين بوساطة عمانية، بعد أربعة أيام ولا يزال أبرز بنودها المتمثل في فتح طرق تعز ومحافظات أخرى لم يُنفذ جراء رفض الحوثيين مقترحين للمبعوث الأممي حول فتح الطرق، وسط تواطؤ دولي واقليمي مع مليشيات الحوثي التي حصلت على كل ما تريده دون تقديم اي تنازلات خصوصا في الملفات الإنسانية. 

وسبق أن ضغطت واشنطن والأمم المتحدة والسعودية على المجلس الرئاسي اليمني بالقبول بتمديد الهدنة الحالية رغم الخروقات والانتهاكات بحق المدنيين التي تخللتها الهدنة السابقة (2 أبريل - 2 يونيو الماضيين).


Create Account



Log In Your Account