برلماني يكشف عن توريد مليارات الريالات إلى الحوثيين
الجمعة 22 أبريل ,2022 الساعة: 02:32 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

انتقد عضو مجلس النواب اليمني عبدالرزاق الهجري، تجاهل الحكومة لما أسماه "العبث والفساد" في عدد من الوزارات، مطالبًا بسرعة وضع حل لذلك.

وقال خلال مداخلته أمام الجلسة الثانية لمجلس النواب، في العاصمة المؤقتة عدن، إن "هناك انفلات كبير فيما يتعلق بضبط الإيرادات العامة للدولة، حيث تحولت كل المحافظات إلى سلطات مستقلة كلٌ يأخذ الإيرادات بالشكل الذي يعجبه دون أي محاسبة".

وذكر أن "هناك قضايا بسطيه لا تحتاج إلى أي جهد لكن الحكومة لم تكلف نفسها بعمل شيء".

ولفت إلى أن "مسألة كبار المكلفين لا تحتاج إلى قرارات جمهورية ولا إجراءات بقدر ما تحتاج إلى قرار من مصلحة الضرائب بنقل الإدارة العامة لضريبة كبار المكلفين من صنعاء إلى عدن".

وأضاف "الحكومة تفتح الحسابات والاعتمادات المستندية للتُجار ليستوردوا بمليارات الريالات من البنك المركزي وتسلم الضرائب لمليشيات الحوثي".

وتابع "رسوم مرور الطيران من الأجواء اليمنية سنويا تقدر بـ 45 مليون دولار. تُسلم من الطيران الدولي إلى البنك في صنعاء لدى المليشيات الحوثي. ولم تكلف الحكومة نفسها بمذكرة للجهات الدولية أن تحيله إلى البنك في عدن".

وكشف عن وجود جهات (لم يسميها) تسيطر على موارد وأسواق في محافظات عديدة وإيراداتها الخاصة التي تصل بالشهر إلى 20 مليار تعود لحسابها. داعيًا الحكومة إلى إعادة ترتيب الأوضاع فيما يتعلق بالجوانب المالية.

أما فيما يتعلق بالنفط، قال الهجري إن "هناك عبث غير عادي" ولديه تقارير "يشيب لها الولدان"، حد وصفه، مبينًا أن "الشركات يعطى لها عشرات الملايين تحت مسميّات كاذبة".

وأضاف أن "هناك مسؤولين في وزارة النفط استلموا سيارات، ونحن في هذا الجحيم".

وأردف: "بعض المسؤولين لديهم خمس وست سيارات، يستلموا من الوزارة سيارة، ومن المؤسسة الفلانية سيارة، ومرتّب من هذه المؤسسة، ومرتّب من هذه المصلحة، ومرتب الشركة"، واصفا الأمر بـ"الجنون والعبث غير العادي".

وذكّر أن "الناس يموتون جوعا وبعض مسؤولينا يعبثون في مؤسسات الدولة"، مطالبًا أعضاء الحكومة بتقديم تقريرا وافيا وكافيا عن قطاع النفط.

وتطرق الهجري إلى موضوع السلك الدبلوماسي للحكومة الشرعية، وقال إن "تعداده بالمئات وبعض السفارات وصل العدد إلى أكثر من 80 دبلوماسي".

وطالب بتقليص أعداد الدبلوماسيين والموظفين في السفارات إلى "الحد الذي يكفي لتسيير العمل"، وإلغاء وإقفال بعض السفارات في بعض الدول التي ليس لليمن فيها تمثيل.

وقال "بعض الدول فيها ملحق صحي وهي لا تستقبل مرضى وملحق تجاري وليس بيننا وبينهم تبادل تجاري ولا بدولار".

وشدد الهجري على ضرورة حل مشكلة الكهرباء في عدن وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة.

كما طالب الحكومة بأن "تضع لمدينة عدن اعتبارها الخاص وأن تضع لها موازنات خاصة لتحسين خدمات الكهرباء والمياه وتحسين الجانب الأمني".

كما تطرق إلى الوضع في محافظة تعز، وقال إنها "خارج الخدمة ولا تُمد فيها كهرباء الدولة وتعتمد على كهرباء القطاع الخاص"، واصفًا الأمر بالمعيب.

ولفت إلى أن "محافظة تعز لا يوجد لها نصيب من منحة المشتقات التي قدمتها السعودية".

ودعا في ختام مداخلته إلى تخليص المواطنين في بقية المحافظات الخاضعة للحوثيين "من الظلم الذين يعيشون فيه".


Create Account



Log In Your Account